Wednesday, May 23, 2007

بين الاديان مافيش حوار .. بين الاديان فيه احترام وبس

منذ زمن بعيد وانا اسمع عن حوار الاديان وافكر فيما عسي ان يقول الناس في مثل هذه الجلسات ولانني فعلا لااعرف اجندة هذه الاجتماعات التي ربما كانت موجودة في زمن من الازمنة فقد تخيلت ان القائمين عليها سيتكلمون فيما يتفقون عليه وليس ما يختلفون عليه ..صح؟
سيتكلمون عن الحق والخير ومساعدة الغير والرحمة والمحبة والبر والاحسان و و و و الخ
وبعدين... ما اللي في القلب في القلب يعني ببساطة كل واحد فاكر ان دينه حيدخله الجنة والتاني رايح جهنم حدف والا كان غير دينه وبقي من اتباع الدين الاخر...ولا ايه؟
في كل ما سبق كنت اتكلم عن الحوارات الرسمية اللي ممكن تكون بين ممثلي الاديان يعني شيوخ وقسس مثلا طيب والكلام اللي بين عامة الناس وانا هنا بتكلم عن مصر يعني المسلمين والمسيحيين اللي بيشتغلوا وعايشين مع بعض وانا اقصد السواد الاعظم من الناس وليس احد بعينه. احيانا بندخل في حوارات من نوع انتم بتؤمنوا بكذا وكذا قال ده صحيح. او ايه اخبار الفتاوي بتاعة الرضاعة والبول الكلام ده عندكوا .وايه فضيحة الراهب بتاع الستات الا هو انتم مش بتخافوا من الرهبان دول بيسحروا. غالبا الكلام من النوع ده نتيجتة مش لطيفه واحيانا بتخلي الناس تخسر بعض لان صعب قوي تقنع انسان بدين اخر عن طريق التريقة. واللي زاد وغطي الانترنت والمواقع الكثيرة اللي بتشرشح لبعض واسف اني استخدم اللفظ ده بس هي دي الحقيقة

مثلا مواقع اسلامية تهاجم المسيحية
http://www.ebnmaryam.com/web/

ومواقع مسيحية تهاجم الاسلام
http://www.coptichistory.org/

(كنت حاطط لينكات كتير وبعدين فكرت اني كده حابقي بعمل دعاية معاهم فاكتفيت بواحد فقط لكل دين)

وكل واحد يقراء موضوع من دول يسخن شوية ولاننا لا نجيد القراءة والبحث اصلا فسوف يعتقد كل من قراء صفحة او مقالة انه وصل الي كبد الحقيقة وهاتك يا بهدلة في التاني وبعدين؟؟؟
من الواضح ان موضوع الحوار بين الاديان ده غالبا ما يكون حوار الطرشان فمن يدخله ليس عنده استعداد لتغيير أي شيء فلماذا لانحارب هذا المصطلح ونستبدله باحترام الاديان و بدون حوار
تخيل معايا ان المتعارف عليه يكون الاحترام والاحترام فقط .. لا تجريح ولا استخفاف ولا حتي ما تيجي نتفق علي ما هو مشترك... المباح والمتاح فقط هو الاحترام والاحترام فقط
اعتقد ان ده حيكون احسن كتير من المناخ الحالي ولا ايه؟

Labels: , ,

3 Comments:

At 5/28/2007 5:44 PM, Blogger MAKSOFA said...

والله أنا بأاكره التعصب
وكل واحد حر فيما يعتنقه

 
At 6/18/2007 11:10 AM, Blogger فانتوماس said...

منورة يا مكسوفتي
وانا كمان بكرهه موت وبحس انه سبب مشاكل كتير جدا لو الناس بس تكبر دماغها كده

 
At 12/20/2008 3:32 PM, Anonymous لغتنا الجميلة said...

الرجوع إلى أصل الكلمات للتبسيط و حذف زيادات الحروف
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
لغتنا العربية يسر لا عسر و نحن نملكها كما كان القدماء يملكونها و لنا أن نضيف إليها ما نحتاج له من كلمات كما لنا أن نوقف إستخدام ما صعب علينا من كلمات

طه حسين

من هنا بدأ الكلام

فالمكان الذي يتجمع فيه الناس يسمى جامع ،،،فالمكان الذي يتجمع فيه الناس للصلاة جماع يسمى جامع

و على ذلك يتجامع المتجامعون من أجل صلاة الجماع في الجامع ...

فالصحيح في اللغة العربية و هذا أصل اللغة العربية القول (((صلاة الجماع )))...

يسمى الجامع مسجد نسبة إلى وضع السجود

و يسمى المسجد جامع نسبة إلى وضع الجماع .

فكأن وضع السجود هو وضع الجماع ،،،و هو فعلا وضع الجماع

فنقول يتجمع المتجامعون في الجامع من أجل صلاة الجماع .و يمكن إلغاء كلمة صلاة لأنها مفهومة من سياق الكلام فيكون :-
يتجمع التجامعون في الجامع من أجل الجماع ...

و يقال :- إن جماع الفجر كان مشهودا

أما اللقاء بين الرجل و المرأة فهو النكاح ،،،فالنكاح هو فعل النكح بين الرجل و المرأة ،،،فيقال مثلا ينكح الرجل زوجته ،،،و جدير بالذكر أن هذا الإسم مشتق من صوت عملية النكاح ذاتها .
و يقال عقد نكاح شرعي
و بما أن وضع النكاح هو وضع الجماع بين الرجل و المرأة ،،،و لكن كلمة الجماع فيها نوع من التأدب غير كلمة نكاح

فبدلا من أن يكون عقد نكاح شرعي يجب أن يكون إسمه عقد جماع شرعي ...فالجماع هنا يدل على تجمع الطرفين جسديا !!!

و مما يدل أن النكاح هو ممارسة الجنس و هو الجماع بين طرفين ...
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
هذا الحديث لسيدنا رسول الله
كل فرج مكتوب عليه إسم ناكحه ......
و تفسير هذا الحديث أن كل مهبل أو شرج لأن الفرج تطلق على الفتحه سواء كانت فتحة المهبل أو فتحة الشرج مكتوب عليها إسم من سيمارس الجماع فيها أي معروف مقدما من سيقوم بمجامعتها ..

فأرجوا إرجاع الكلمات إلى أصولها للتخفيف على الناس و لتبسيط لغتنا الجميلة

و شكرا

 

Post a Comment

<< Home